=
اقتصاد و سياحة

منافسة قوية بين شركات فرنسية و صينية من أجل الفوز بصفقة “تي جي في” أكادير و مراكش

رغم أن كفة الشركات الفرنسية تميل من أجل الفوز بصفقة “تي جي في” الذي سيربط بين مدينتي مراكش و أكادير ، لكن منافستها الصينية تسعى بكل جدية لسحب البساط من تحت قدميها ، حيث تمكنت « بكين » من وضع نفسها وراء الكواليس من خلال شركتها الوطنية ” China Railway “، و هي شركة متخصصة في تشييد البنية التحتية للسكك الحديدية .

و استقبل أعضاء من المكتب الوطني للسكك الحديدية ، وفدا من شركة سكك حديد الصين « تشاينا ريلواي » ، حيث عقد الوفد الصيني خلال مدة إقامته في المغرب ، اجتماعات و مشاورات تقنية ، و قام بعدة زيارات ميدانية ، لإنشاء مشروع الخط عالي السرعة بين مراكش و أكادير .

و كان بلاغ للمكتب السككي ، ربط إقامة مشروع الخط الفائق السرعة بين مراكش و أكادير ، بموضوع مذكرة للتعاون موقعة بين المملكة المغربية و الجمهورية الصينية ، بمناسبة الزيارة التي قام بها الملك محمد السادس للصين ، و تبعا لهذا الإطار التعاوني ، يلتقي الطرفان بشكل منتظم من أجل تعميق الدراسات و إيجاد الحلول التقنية المثلى ، على ضوء الزيارات الميدانية المتعددة للمسار السككي المتوقع لخط هذا القطار السريع .

و كشف عبد القادر اعمارة ، وزير التجهيز و النقل واللوجستيك والماء ، مؤخرا مستجدات المشروع ، مشيرا إلى أن الدراسات التقنية للمشروع ستستغرق سنوات .

و قال اعمار في جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب الإثنين ، إن هناك مذكرة تفاهم مع دولة أجنبية بخصوص دراسة تقييم تفصيلية فيما يتعلق بالقطار فائق السرعة .

و أبرز الوزير أن الأمور الآن في مرحلة دراسات تقنية تفصيلية قد تستغرق سنوات، بسبب ضخامة المشروع .

و يشار إلى أن بلدية اكادير نشرت بلاغا حول نزع الملكية المتعلقة بمشروع إنجاز محطة القطار فائق السرعة الرابط بين مراكش و أكادير .

و قد شرع المكتب الوطني فعلا في دراسة تكلفة و مردودية المشروع الذي سيربط في مرحلة أولى كلا من مراكش و أكادير على أن يربط لاحقا باقي الأقاليم الجنوبية ، و هو ما يتماشى مع برنامج السكك الحديدية 2040 في المغرب .

و في نفس الوقت ، قام مكتب السكك الحديدية بإطلاق دراسة بشأن النقل السككي بين القنيطرة و مراكش ، قبل تنزيل المشروع على أرض الواقع ، ستكف مايزيد عن مليون درهم ، و تشمل ربط المدينتين عبر الدار البيضاء .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق