=
تعليمشؤون تربوية

مع بداية العام الجديد.. ” أساتذة التعاقد” يعلنون عن خطوات تصعيدية

تزامنا مع بداية العام الجديد ، أعلنت التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد ، دخولها  في إضراب وطني يومي الخميس و الجمعة 2 و 3 يناير  2020.

و تأتي هذه الخطوة التصعيدية الجديدة للاحتجاج على الاقتطاعات التي طالت أجور الأساتذة خلال الشهرين الماضيين .

و في هذا الصدد ، أوضحت التنسيقية في بيان لها ، أن هذا الإضراب يأتي ضد ما وصفته بـ” الاستفزازات و السرقة الموصوفة في حق أجور الأساتذة و الأستاذات”، مؤكدة عزمها “ الدخول في أشكال تصعيدية في أي وقت حال ظهور أي مستجد ”.

و اعتبر المصدر ذاته ، أن مناضلو التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد “ يتعرضون يوميا في مؤسساتهم التعليمية لكل أشكال التمييز و الاستفزازات و الابتزاز و الشطط في استعمال السلطة ، وكل أنواع الرفس و الضرب في مختلف الأشكال النضالية و التي أدت إلى مجموعة من الإصابات العنيفة ”.

و كانت وزارة التربية الوطنية و التكوين المهني و التعليم العالي و البحث العلمي ، قطاع التربية ، قد عقدت في وقت سابق اجتماعا مع النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية و أعضاء لجنة الحوار الممثلة للأساتذة ، قدمت فيه مجموعة من المقترحات من قبيل تعديل المادة 11 من القانون رقم 00.07 من خلال التنصيص على “موظفي الأكاديميات” بدلا من مصطلحي “مستخدمون ” و ” أعوان ”، و السماح للأساتذة بالمشاركة في الحركة الانتقالية و الانتقال لأسباب صحية داخل الجهة و الإقليم، و سيفتح الباب في وجههم للانتقال عن طريق التبادل بين الأكاديميات .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق