=
اخبار وطنيةعالم الاخبار

في يومهن العالمي.. حقائق وأرقام صادمة حول النساء المغربيات

كشفت المندوبية السامية للتخطيط في اليوم العالمي للمرأة عن مجموعة من المعطيات حول وضعية النساء بالمغرب، من ضمنها ان عدد النساء يفوق عدد الرجال بالمغرب ، و يتولين أمر أسرهن و تخصصن وقتا أكثر للأعمال المنزلية ، وتعملن في غالب الأحيان ، مساعدات عائليات بدون أجر، و تعانين من الأمية و العنف .

يفقن الرجال عددا :

يقدر عدد النساء في منتصف عام 2018 بنحو 17.67 مليون ، أي ما يمثل أكثر بقليل من نصف سكان المغرب (50.1في المائة) . ما يقرب من 49 في المائة من الساكنة دون سن 15 سنة من العمر هن نساء ، و بين أولئك اللذين تتراوح أعمارهن بين 60 وما فوق ، تشكل هذه النسبة ما يقرب من 51 في المائة .

أرباب أسر :

كان 18.4 في المائة من أرباب الأسر في عام 2017 من النساء، 22.8 في المائة منهن تعشن بمفردهن. وهن أكبر سنا من نظرائهن من الذكور (50.1 في المائة سنهن أكثر من 54 سنة، مقابل 37.4 في المائة ، من الذكور أرباب الأسر) ، ثم إن هاته النساء تدِرنَ أسراً أصغر مقارنة بنظرائهن من الرجال. بالإضافة لذلك فإن 7 من أصل 10 نساء من أرباب الأسر هن أرامل أو مطلقات، و 65.6 في المائة منهن أميات والأغلبية (75في المائة) غير نشيطات.

تفاوت في الولادة :  

انخفضت وفيات الأمهات، التي كانت 332 حالة وفاة لكل 100.000 مولود حي في عام 1992 ، بنسبة 66 في المائة تقريبا خلال ما يناهز العشرين عامًا ، حيث بلغت 112 وفاة لكل 100.000 ولادة حية في عام 2010. وفي عام 2017 ، بلغت هذه النسبة فقط 72.6 وفات لكل 100.000 مولود حي ، بانخفاض قدره 35 في المائة، مقارنة بعام 2010. وقد همَّ هذا الانخفاض الوسطين القروي و الحضري على السواء .

و مع ذلك ، لا يزال معدل وفيات الأمهات في المناطق القروية، يمثل ضعفي المستوى في المناطق الحضرية. ومن أسباب ذلك قلة فحوصات ما قبل الولادة في المناطق القروية مقارنة بالوسط الحضري ، حيث إن20.4 في المائة من النساء القرويات الحوامل لم تستفد من هاته الفحوصات في 2018 ، مقابل 4.4 في المائة فقط في المناطق الحضرية.

ولا تزال هناك تفاوتات مهمة فيما يتعلق بالولادة في مؤسسة صحية حيث إن 73.7 في المائة من النساء الحوامل يستفدن في المناطق الريفية مقارنة بـ 96٪ في المناطق الحضرية ، وفقا لنتائج البحث الوطني حول السكان وصحة الأسرة لسنة2017-2018 .

خصوبة واستبدال الأجيال :  

انخفضت الخصوبة من 4,46 طفل لكل امرأة في سنة 1987 إلى 2,2 طفل في سنة 2014، مسجلة بذلك شدة انخفاض شبيهة بفرنسا والتي تقدر بطفلين لكل امرأة .

وقد تراجعت الخصوبة في الوسط القروي من 5,95 طفل لكل امرأة سنة 1987 إلى 2,5 سنة 2014، وفي الوسط الحضري انخفضت إلى طفلين لكل امرأة ، مما يعتبر مستوى أدنى من عتبة استبدال الأجيال .

قاصرات متزوجات :

وفقا لأرقام إحصاء 2014 ، انخفض عدد القاصرين الذين تزوجوا قبل سن 18 عاما في المغرب بنسبة 12.8 في المائة خلال العقد الماضي، حيث انتقل عددهم من 55.379 في عام 2004 إلى 48.291 في عام 2014.

ولا تزال الفتيات، مع ذلك ، المعنيات الرئيسيات بهذا النوع من الزواج (45.786 فتاة) بنسبة 94.8 في المائة من مجموع الارتباطات الزواجية التي أحد أطرافها قاصر . أضف الى ذلك أن حوالي ثلث البنات القُصّر المتزوجات (32.1 في المائة) لديهن طفل واحد على الأقل ، وأن الغالبية العظمى من الفتيات غير المتزوجات (87.7 في المائة) هن ربات بيوت.

متمدرسات و أميات :

على الرغم من التقدم المحرز ، فإن واحدة من كل عشر فتيات في سن 7-12 هي غير متمدرسة في المناطق القروية، و 14.8 في المائة من الفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 15 و 24 سنة أميات، مقارنة بـ 7.2 في المائة من الفتيان في نفس العمر .

و في سنة 2014 ، ظلت ست من بين كل عشر نساء قرويات أميات ، مقارنة بنسبة 35.2 في المائة بين الرجال القرويين، و 30.5 في المائة من نساء المدن.

مساعدات بدون أجر :

حسب معطيات البحث الوطني حول التشغيل لسنة 2018، بلغ معدل النشاط للنساء بالكاد نسبة 22,2% على المستوى الوطني. وهو ما يمثل بشكل نسبي، أقل من ثلث المعدل الخاص بالرجال (70,9%) . إضافة إلى هذا، فإن النساء يعانين من البطالة أكثر من الرجال . فمعدل البطالة لديهن، و الذي هو في تزايد مستمر ، يظل مرتفعا مقارنة مع معدل الرجال (14 مقابل 8,4% سنة 2018) .

و يتميز نشاط النساء أيضا بهشاشته. ففي سنة 2017، كان ما يقرب من 40,5% من النساء النشيطات المشتغلات (مقارنة بـ 9 % من الرجال) يشتغلن كمساعدات عائليات بدون أجر. وأيضا، 8,9% فقط من المشغلين و 14,1% من العاملين لحسابهم هن نساء .

و بالإضافة إلى ذلك، فإن أكثر من ربع الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 24 سنة، أي ما يعادل 1,7 مليون شاب مغربي، لا يشتغلون، ولا يدرسون ولا يتلقون أي تكوين؛ بينهم 80% من النساء .

وبلغت نسبة ولوج المرأة للمناصب العليا ومناصب المسؤولية في الإدارة العمومية حوالي 22 في المائة في 2016، وتبلغ النساء 81 امرأة من بين 395 نائباً في البرلمان .

وقت أكثر للأعمال المنزلية :

في سنة 2012، خصصت النساء وقت أكبر سبع مرات من الرجال للأنشطة المنزلية، فيما انحصرت مشاركة الرجال أساسا في الأنشطة خارج المنزل. من جهة أخرى، البنات المتراوح عمرهن بين 7 و14 سنة يخصصن 3,4 من الوقت أكثر من الأبناء الذكور للأعمال المنزلية.

 عنف يستهدف الشابات أكثر :

في سنة 2009 ، بلغ معدل انتشار العنف ضد النساء ضمن مختلف الفضاءات 62,8 في المائة (67,5% بالوسط الحضري و56% بالوسط القروي) ، 55 في المائة بالفضاء الأسري و32,9 في المائة بالفضاءات العامة ، و تعرض حوالي23 في المائة من النساء لعنف جنسي في فترة من فترات عمرهن.

و النساء الشابات المتراوح عمرهن بين 18 إلى 24 سنة هن الأكثر عرضة للعنف بشتى أنواعه : 79,3 في المائة بالوسط الحضري و60,4 في المائة بالوسط القروي .

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق