=
أسرةشؤون تربوية

في البرد القارس.. أطعمة تشعركم بالدفء

نتعرض في فصل الشتاء لبرودة الجو القارس ، لذلك فإن سبب الجوع المستمر لدينا ترده اختصاصية التغذية فوزية جراد إلى انخفاض حرارة أجسامنا بسبب برودة الشتاء وحاجتنا إلى سعرات حرارية للشعور بالدفء .

و من الجيد أن تساعد الأطعمة التي نتناولها في الشتاء في حصولنا على الدفء والرفع من جهاز المناعة لدينا للحد من الإصابة بأمراض الشتاء المختلفة مثل الإنفلوانزا و نزلات البرد .

يمكننا الحصول على الدفء بسهولة ، وفق جراد ، عن طريق تناول الأطعمة التي تمنح جسمنا الطاقة بعيدا عن أضرار المشروبات التي تحتوي على الكافيين و السكر .

لذلك ، يفترض تناول الأطعمة الدافئة كحساء الدجاج بالخضار الغني بالبروتين والفيتامينات والمعادن التي تعمل كمضادات للأكسدة ، وتحمي من البرد، إلى جانب الاعتماد على الأغذية التي تقوي الجلد؛ إذ كلما كانت صحة الجلد قوية، كنّا أقوى في مواجهة تقلبات الجو، لذا، يمكن تقديم الأطعمة الغنية بفيتامين (A) الذي يعمل على محاربة البكتيريا والفيروسات عن طريق الجلد، إلى جانب البطاطا الحلوة لغناها بالنشويات التي تمد الجسم بالطاقة، ويمكن أيضا إضافة التفاح المطبوخ للوجبات لدوره في تدفئة الجسم وتقوية المناعة.

و لمكافحة الأمراض ، علينا الإكثار من الفاكهة الغنية بفيتامين (C) مثل البرتقال و الكيوي و البابايا ، أما الخضار فهي مثل الفلفل الرومي الملون و السبانخ و الورقيات الخضراء المطبوخة .

على صعيد المشروبات، يمكن الاعتماد على المشروبات الساخنة كمشروب البابونج واليانسون والزهورات، لتحفيز جهاز المناعة في الأجواء الباردة.

وتنصح جراد التركيز على الشوفان لكونه أحد أهم العناصر الغنية بالألياف و البروتينات الطبيعية ، و يشعرنا بالشبع ويمد جسمنا بالطاقة اللازمة، إذ يمكن تناوله في عدة صور مختلفة منها شوربة الشوفان مع الدجاج أو مع الخضار و اللحوم .

أما الحبوب الكاملة كالشعير و الأرز البني ، فتحتوي على الكربوهيدرات المركبة و التي تتطلب مزيدا من الطاقة ليتم تكسيرها من قبل الجسم، وهذه الطاقة تساعد على تدفئة الجسم ، و تنظم درجة حرارته .

و يجب التركيز أيضا، كما تؤكد جراد، على تناول الحبوب مثل السمسم و الشمر و الحلبة، لما تولده هذه الحبوب من حرارة ودفء في الشتاء ، و أنها مضادة للأكسدة وتمد الجسم بالأحماض الدهنية الأساسية .

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق