=
اقتصاد و سياحة

عيد الأضحى.. مهن عديدة تنعش جيوب الباعة الموسميين

ينتعش بمختلف المدن المغربية نشاط تجاري دؤوب أبطاله باعة موسميون شباب يعرضون مختلف الخدمات والمستلزمات الخاصة بعيد الأضحى ، في خطوة تنتشلهم من حالة البطالة و توفر لهم مورد رزق ولو بشكل مؤقت .

و ابتداء من الساعات الأولى من الصباح ، يلحظ المتجول بين مسالك سوق المدينة القديمة نشاطا غيرعادي وحركية تجارية متسارعة لباعة شباب يعرضون بضائعهم ويقدمون مختلف الخدمات المرتبطة بعيد الأضحى من قبيل سن السكاكين ونقل الأضاحي بل وحتى إيوائها في ما بات يعرف بـ ” فنادق الخروف “.

و في هذا السياق ، يقول أمين ( 28 سنة ) ، “منذ ثمان سنوات دخلت غمار مهنة بيع الفحم وعلف الماشية كلما اقترب عيد الأضحى” ، مسجلا أن ” الأرباح جيدة نسبيا هذه السنة ، رغم تراجع الإقبال مقارنة مع السنوات الفارطة “.

و أضاف أن ” الباعة لا يتقيدون بثمن محدد ، حيث يمكنك أن تجد السلعة الواحدة بأثمان مختلفة ، بل وقد يتباين الفرق في بعض الأحيان بين بائع وآخر بشكل كبير”، مشيرا إلى أن الأثمنة تبقى مناسبة لكل الفئات المجتمعية حسب الجودة والقدرة الشرائية للمواطنين في ظل وفرة العرض .

أنشطة موسمية اعتاد أصحابها على التأقلم مع المناسبات والمعطيات المستجدة والمختلفة باختلاف المواسم والأعياد ، وهو ما ينطبق على وضعية عزيز (30  سنة ) ، الذي يشتغل في مهنة الحدادة ، ويعمل مع اقتراب موسم عيد الأضحى في كل سنة على تحويل محله التجاري إلى محل لسن السكاكين .

و سجل عزيز ، في تصريح مماثل ، أن ” الإقبال على شحذ السكاكين يكثر بشكل كبير مع اقتراب عيد الأضحى ، خاصة خلال العشرة أيام التي تسبق العيد ، مع ارتفاع ملحوظ في الإقبال خلال الأربعة أيام الأخيرة “.

و يبدو جليا أن هذه التجارة الموسمية تشكل عملية مركزية للنمو المؤقت من خلال إحداث سيولة نقدية وتوفير فرص للعمل المحلي ، في إطار حركة عمل جماعي قاعدته ساكنة شبابية تساهم إلى حد كبير، في تحقيق رواج نقدي محلي هام وأرباح ، خاصة خلال الـ10 أيام التي تسبق عيد الأضحى .

و في هذا الإطار ، أبرز الخبير في الاقتصاد الاجتماعي، عبد العزيز الرماني، أن هذه المهن الموسمية رغم اقتصارها على عيد الأضحى ، فهي تشكل فرصة للربح و الاسترزاق ، خاصة في ظل تزامن عيد الأضحى لهذه السنة مع العطلة الصيفية بجل تكاليفها في انتظار الدخول المدرسي .

وأوضح الرماني ، أن عيد الأضحى يشكل منصة اقتصادية واجتماعية هامة ، إذ يخلق ديناميكية تجارية في البادية والمدينة ، وكذا في الأسواق الأسبوعية انطلاقا من النشاط الأساسي للكسابين و تجار المواشي ، و تواكب هذه العمليات التجارية أنشطة أخرى يمارسها الشباب والنساء وانتعاش في مجالات خدماتية كثيرة .

بالمقابل ، أشار الرماني إلى أن السلطات العمومية ملزمة بالسهر على النظافة وحماية البيئة ومحاربة السلوكيات السلبية ، بشكل يضمن كسب أرزاق هؤلاء الباعة من دون المساس بنظافة الأحياء والشوارع، مؤكدا على الدور الهام للمجتمع المدني في توعية المزاولين لهذه المهن بضرورة حماية البيئة وضمان نظافة الأماكن التي يعرضون فيها خدماتهم .

و يبقى سعي هؤلاء الشباب وراء لقمة العيش و توفير مورد رزق ينعش جيوبهم إلى حين الحافز الأول وراء احتراف هذه المهن الموسمية التي يستحسن المواطن قربها من محل سكناه ، ما لم تتسبب في تشويه المنظر العام للمدينة .

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق