=
اخبار جهويةعالم الاخبار

سابقة.. تجار بالدار البيضاء رفعوا “الفيتو” ضد ممثل النقابة ورفضو الاستماع للمدير الجهوي للضرائب في اجتماع بالغرفة

خرج الجمع الذي انعقد بمقر الغرفة الجهوية بمدينة الدار البيضاء أمس الأحد عن إطاره ، فالغرفة أرادته أن يكون لقاء تواصليا مع المدير الجهوي للضرائب ، لرفع اللبس وإزالة المخاوف التي انتابت التجار نتيجة التأويل الخاطئ للمقتضيات المتعلقة بالرقم التعريفي الموحد و الفوترة الالكترونية التي جاءت بها المادة 145 من المدونة العامة للضرائب ، بيد أن التجارالحاضرين والذين يمثلون حوالي 50 جمعية ، أرادوه لطرح مقترحات عملية للنهوض بالقطاع إلى جانب إعداد ورقة تحضيرية للمشاركة في المناظرة الوطنية للتجارة المرتقبة خلال أبريل القادم .

و بدأ الخلاف حين أعطيت الكلمة لممثلي النقابة السيد “علي بوتكا “و الذي كان ضمن الجالسين على المنصة ، وارتفع صوت القاعة وأحدث التجار فوضى وعرقلة كبيرة بالقاعة رافعين ” الفيتو ” ضد المتحدث رغم أنه كان يحضر بصفته عضوا بالغرفة .

وأشارت نقط نظام كثيرة ، أنه لا يمثلهم ، و توالت الصيحات و توقف الاجتماع و أعلن التجار صراحة أن ما يسمى بالتنسيقية الوطنية للهيآت المهنية الأكثر تمثيلية التي تحاورت باسمهم لاتمثلهم و لا تمثل التجار ، و أنهم غير معنيين بقراراتها .

و بعد نزول جميع أعضاء الغرفة من المنصبة لتلطيف الأجواء استمر تصعيد التجار الذين رفضوا إعطاء الكلمة للمديرالجهوي للضرائب معللين مسعاهم بكونهم سمعوا كلاما كثيرا ومتشابها من مختلف المسؤولين ، وان المدير الجهوي لن يقدم الحل الذي ينتظرون ، لسبب بسيط لكونه قرار سياسي ، بيد الحكومة ، موضحين في السياق ذاته  أن الأمر يقتضي إخراج قانون تنظمي من البرلمان يلغي هذا الذي سبب البلبلة ، وقتها انسحب المدير الجهوي مع الوفد المرافق له وسط استغراب أعضاء الغرفة الذين تنازلوا عن تسيير الجلسة .

و بعد أجواء من التوتر و الاحتجاج ، قرر تجار القرب الانتظام في تنسيقية موحدة ، من أجل إخراج جسم موحد للترافع ، والحوار مع الحكومة ، لوقف إجراءات مواد القانون المالي 2019 التي أغضبتهم .

و أعلنت جمعيات تجار المجتمعة ، أمس الأحد ، إطلاقها لجنة تحضيرية لتنسيقية وطنية من أجل الدفاع عن الحقوق الاقتصادية ، والاجتماعية لهذه الفئة ، عبر فتح حوار مع الحكومة ، و إعادة تحديد هوامش الربح .

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق