=
اخبار دوليةعالم الاخبار

رئيس الحكومة التونسية المكلف يقرر تشكيل حكومة كفاءات من خارج الأحزاب

قرر رئيس الحكومة التونسية المكلف الحبيب الجملي تشكيل حكومة كفاءات وطنية مستقلة من خارج الأحزاب السياسية و الإعلان عنها قريبا ، و ذلك بعد 45 يوما من المفاوضات ، مؤكدا أنه لم يستشر عند اتخاذه هذا الاختيار ، حركة النهضة التي اقترحته لتولى المنصب بعد نيله أكبر عدد من المقاعد بمجلس نواب الشعب .

و أعلن الجملي في مؤتمر صحفي مساء أمس الاثنين بعد لقاءه مع رئيس البلاد قيس سعيد أنه قرر ” تشكيل حكومة من كفاءات وطنية مستقلة عن الأحزاب السياسية بما فيها حركة النهضة ”، موضحا أن إجتماعه مع رئيس الجمهورية “كان للتباحث و الاستشارة بخصوص حقيبتي الدفاع و الخارجية طبقا لما جاء به الدستور التونسي ”.

و أفاد بأن رئيس الجمهورية “ لا علم له بما يدور في الكواليس حول حكومة الرئيس” . و قال الحبيب الجملي إنه سيتوجه للبرلمان بحكومته التي سيعلن عنها قريبا “دون البحث عن غطاء سياسي” ، و ذلك بعد شهر و عشرة أيام من المشاورات أجراها مع ممثلي مختلف الأحزاب و ممثلي المنظمات الوطنية إضافة إلى ثلة من الشخصيات و الكفاءات من خارج الأحزاب. وفي تعليقه على أسباب فشل ماراطون المفاوضات ، و خاصة تلك المرحلة المتعلقة باجتماعه مع الرباعي (حزب النهضة وحركة الشعب وحزب التيار الديمقراطي و حركة تحيا تونس ) يومي الجمعة و السبت الماضيين ، أكد الجملي أنه “ تفاجأ بقرارات أحزاب رغم تقدم المفاوضات معها ، تقديم الترشحات بخصوص الحقائب الوزارية ”.

و أوضح أن قراره بتكوين حكومة كفاءات وطنية مستقلة ، راجع إلى “ تشبث بعض الأطراف السياسية بشروطها القصوى, رغم تنازله أكثر من مرة لفائدتها حرصا منه على تشكيل الحكومة في أقرب الآجال ” – كما قال – مبينا أن “هذه الأطراف فاجأته اليوم بعد الرجوع إلى هياكلها برفض المشاركة في تشكيل الحكومة ”.

و أبرز رئيس الحكومة التونسية المكلف أن فكرته المبدئية كانت تتمثل في تشكيل حكومة إنجاز تتكون من كفاءات وطنية مقتدرة لحل مشاكل البلاد ، وتكون متخلصة من الاعتبارات السياسية بمعية عدد “رمزي ” من الوزراء “ المتحزبين”، مشيرا إلى أن “ نفس الأحزاب التي كانت تطالب سابقا بالنأي عن المحاصصة الحزبية و التجاذبات اشترطت عددا مهما من الحقائب الوزارية ”.

و كانت كل من أحزاب “ الشعب” و ” التيار الديمقراطي” و ” تحيا تونس” التي تقدمت المفاوضات معها بخصوص تشكيل الحكومة ، أعلنت أول أمس الأحد رسميا عدم المشاركة في حكومة الحبيب الجملي . و قال الجملي في هذا السياق “ إن هناك أحزابا تتشدق بمعارضتها للمحاصصة الحزبية ، و إن الشعب التونسي لم يعد يحتمل تلك المحاصصة لذلك أقدمت على خطوة تكوين حكومة كفاءات وطنية من خارج الأحزاب ”.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق