=
اخبار وطنيةعالم الاخبار

حصيلة هزيلة لمجلس النواب في ختام الدورة التشريعية

انتهت الدورة الثانية من السنة التشريعية 2017-2018 على وقع الفشل في حسم تقاعد البرلمانيين الذي أثار جدلا كبيرا ، وخلق شرخا وسط الفرق النيابية التي  تعيش على وقع انقسام حاد بين مطالب بإصلاح الصندوق وبين مطالب بإلغائه .

و وصف رئيس مجلس النواب الحبيب المالكي ، خلال جلسة عامة خصصت لاختتام هذه الدورة ، حصيلة المجلس خلال هذه الدورة بـ “النوعية ” ، حيث صادق المجلس خلال دورة أبريل من السنة التشريعية الحالية على 34 نصا تشريعيا .

و أوضح المالكي أنه من بين 34 مشروعا ومقترحا هناك 29 مشروع قانون وخمس مقترحات قوانين ، ليبلغ بذلك عدد النصوص التي صادق عليها المجلس خلال السنة التشريعية 65 نصا، منها نصان خلال الدورة الاستثنائية .

و أضاف رئيس الغرفة الأولى أن ما تمت المصادقة عليه خلال هذه الدورة يهم عددا من النصوص الـمؤسسة ، منها مشروع القانون المتعلق ببنك المغرب ، ومشروع القانون المتعلق بإحداث المقاولات بطريقة إلكترونية ومواكبتها، ومشروع القانون المتعلق بمؤسسة الوسيط ، وذلك المتعلق بمدونة التجارة وغيرها.

على صعيد متصل  ، هاجم حماة المال العام ما سموه بـ ” تواطؤ”  أغلب مكونات الطبقة السياسية البرلمانية دفاعا عن ” الريع ” السياسي البرلماني وتحويل المهمة البرلمانية التطوعية النبيلة إلى مصدر للرزق المعاشي .

و أكد المرصد الوطني لمحاربة الرشوة وحماية المال العام في بيان صحافي أن البرلماني مطالب بصفته ممثل الشعب أن ينصت لاستنكاراته ومطالباته وألا يشرع في تحد لمواقف ومطالبات الفئة العريضة من الشعب .

و اتهم المرصد البرلمانيين بـ “الانتهازية “، قائلا ” لا ينبغي للبرلماني أن يكيل بمكيالين بتمييزه بين موقفه المتشدد المساند للحكومة حين يتعلق الأمر بمعالجة اختلالات الصندوق المغربي للتقاعد بشأن معاشات الموظفين وبين موقفه الانتهازي المصلحي ، حين يتعلق الأمر بمعالجة نظام معاشه .

 

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق