=
اخبار وطنيةعالم الاخبار

بعد إلغاء وزراة الاتصال.. نقابة تطالب الحكومة بتوضيح المهام الجديدة للقطاع ومستقبل العاملين به

عقد المكتب التنفيذي للمنظمة الديمقراطية للصحافة و الإعلام و الاتصال اجتماعا خصص لتدارس ملابسات و تبعات الوضع الملتبس الذي يعيشه موظفو و موظفات قطاع الاتصال ، بعد التعديل الحكومي الأخير التي تم فيه حذف وزارة الاتصال .

و سجل المكتب من خلال بيان له باستغراب و استياء كبيرين ، إقدام رئاسة الحكومة على هذا الإجراء ، بشكل مباغت ، ومحاط بالسرية و التكتم الشديدين ، في غياب أي إشارة أو أدنى إشعار أو تواصل مع أهل القطاع الذين خدموا القطاع و الوطن و بنوه على أكتافهم .

كما استنكر نفس البيان غياب أي توضيح لمآل موظفي و أعوان هذا القطاع ، مما جعل كافة الموظفين بمختلف رتبهم في حالة ذهول و توجس ، ناهيك عن الإحساس بالحيف والاستخفاف بأوضاعهم النفسية و الاجتماعية و مساراتهم المهنية و مآل أوضاعهم المادية و الاعتبارية .

و دعا المكتب أمام هذا الوضع الملتبس ، المشوب بالتخبط و ضبابية الرؤية ، و غياب تواصل الحكومة مع المعنيين بأمر القطاع كحد أدنى من درجات التقدير و الاعتبار للعاملين به ، فان المكتب التنفيذي للمنظمة الديمقراطية للصحافة و الإعلام و الاتصال ، مهيبا بكل الهيئات النقابية و الحقوقية و الفعاليات الإعلامية و النشيطة بالقطاع ، الانخراط الجماعي و المسؤول للتعبير بكل الوسائل المتاحة قانونيا عن رفضها التام لمثل هذه المقاربات التبخيسية للقطاع و أهله .

و طالب المكتب من رئيس الحكومة بالتعجيل بتكسير جدار الصمت الذي يطوق هذا الموضوع و الإسراع بتوضيح تصور الحكومة للمهام الجديدة للقطاع و مستقبل العاملين به بما يحفظ كل الحقوق و المكتسبات المهنية و المادية ، و يفتح أمامهم إمكانيات تطوير مساراتهم المهنية حاضرا و مستقبلا ، تكريسا لدولة الحق والقانون القائمة على المؤسسات واستمرارية و تطوير خدمات المرفق العمومي .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق