=
اخبار دوليةعالم الاخبار

السعودية و الإمارات تجددان دعمهما لمبادرة الحكم الذاتي في الصحراء المغربية

جددت المملكة العربية السعودية ، أمس الإثنين، التأكيد أمام اللجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة على “موقفها المبدئي المتمثل في دعم وتأييد المبادرة التي تقدم بها المغرب والرامية إلى منح حكم ذاتي لمنطقة الصحراء المغربية” معربة عن “رفضها “لأي مساس بالمصالح العليا للمغرب الشقيق أو التعدي على سيادته ووحدته الترابية”.

و قال المندوب الدائم للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة، السفير عبد الله بن يحيى المعلمي في مداخلة أمام اللجنة، إن مبادرة الحكم الذاتي “تمثل خيارا بناء يهدف إلى التوصل لحل واقعي منصف”، مبرزا أن هذه المبادرة التي جاءت “نتاجا لعدد من المشاورات الواسعة على مختلف الأصعدة”، تضمن لساكنة الأقاليم الجنوبية “مكانتها ودورها دون تمييز أو إقصاء وكذا المشاركة الفعالة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للشعب المغربي”.

كما تأخذ هذه المبادرة، يضيف الدبلوماسي السعودي، بعين الاعتبار “الخصوصيات التي تنفرد بها منطقة الصحراء المغربية، وتستجيب للمعايير الدولية المتعلقة بمنح سلطات أوسع لساكنيها، فضلا عن أنها تعد حلا توافقيا متماشيا مع القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن والجمعية العامة وتستجيب لمبدأ حق تقرير المصير”.

و في هذا السياق، نوه المعلمي بمشاركة الممثلين المنتخبين للصحراء المغربية للسنة الثانية على التوالي في أعمال الحلقة الدراسية ودورة لجنة الـ24 وكذلك حضورهم الى جانب المجتمع المدني في المائدتين المستديرتين بجنيف.

و أشاد أيضا بالجهود المبذولة من قبل المغرب لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية في منطقة الصحراء، ورحب بالبرنامج التنموي الذي أطلقه المغرب سنة 2015 وتخصيصه مبلغ 8 مليار دولار لتحسين مستوى المعيشة لسكان الصحراء وتمكينهم من الاستفادة من موارد المنطقة.

و تطرق المتحدث الى الإنجازات المهمة التي حققها المغرب في مجال حقوق الإنسان وتفاعله مع الآليات الدولية، وكذا دور اللجنتين الجهويتين للمجلس الوطني لحقوق الإنسان في العيون والداخلة، التي رحب بها مجلس الأمن في جميع قراراته، بما في ذلك القرار 2468 .

من جهة أخرى ، ثمن السيد المعلمي جهود الأمين العام للأمم المتحدة من أجل استئناف المفاوضات السياسية وفقا للمعايير التي حددها مجلس الأمن منذ 2007 وخاصة القرار 2468 الذي اعتمد بتاريخ 30 أبريل 2019 والداعي إلى ضرورة العمل من أجل التوصل إلى حل سياسي وواقعي ودائم لقضية الصحراء على أساس التوافق .

كما رحب بانعقاد مائدتين مستديرتين شارك فيهما كل من المغرب والجزائر وموريتانيا الى جانب + البوليساريو+، مشيدا بالتزام المشاركين بالاجتماع في إطار مائدة مستديرة ثالثة كما هو منصوص عليه في القرار 2468 للتوصل الى حل سياسي ينهي هذا النزاع الإقليمي .

و سجل المندوب الدائم للمملكة العربية السعودية، في هذا الإطار، أن المغرب “ساهم بجدية وحسن نية في الجهود المبذولة تحت الرعاية الحصرية للأمم المتحدة لإيجاد حل دائم لقضية الصحراء “.

و أكد على أهمية التحلي بالواقعية وروح التوافق بين جميع الأطراف المعنية “لأن أي حل لهذه القضية لا يمكن أن يتم إلا في مناخ من السكينة والتهدئة”.

و أكدت الإمارات العربية المتحدة أيضا، أمس الإثنين، أمام اللجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة أن مبادرة الحكم الذاتي التي قدمها المغرب واعتبرها مجلس الأمن في قراراته وآخرها القرار 2468 بأنها جدية وذات مصداقية، “تشكل حلا توافقيا هاما يتماشى مع ميثاق الأمم المتحدة وقرارات المنظمة ويحفظ الوحدة الترابية للمملكة المغربية”.

و رحبت ممثلة دولة الإمارات في اجتماع اللجنة الأممية، فاطمة المعمري، بالزخم الإيجابي الذي أضفاه الأمين العام على المسار السياسي لقضية الصحراء المغربية والذي انطلق منذ سنة 2007 وذلك عبر عقده عددا من الاجتماعات بين الأطراف “بهدف التوصل إلى حل سياسي لهذه القضية”.

و أشادت في هذا السياق، بالجهود الحثيثة التي يبذلها المغرب من أجل تحسين مستوى معيشة السكان في الصحراء “سواء عبر دعم المسار السياسي أو من خلال إطلاق مشاريع ومبادرات تنموية هامة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق